فورين بوليسي: هذا ما ينتظر إسرائيل في رفح

ثلاثاء, 05/07/2024 - 10:20
الهجوم الصهيوني على رفح مستمر

حذرت مجلة فورين بوليسي الأميركية، في تقرير، الجيش الإسرائيلي من أنه سيواجه عدوا متمرسا على القتال في محاولته إبعاد عشرات الآلاف من المدنيين عن طريق تقدمه نحو مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، التي يصفها مسؤولون إسرائيليون بأنها آخر معقل رئيسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

 

وعلى الرغم من مساعي اللحظات الأخيرة لإقرار وقف إطلاق النار في غزة، فقد قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم الاثنين، إن مجلس الوزراء المصغر لشؤون الحرب قرر بالإجماع المضي قدما في عمليته العسكرية في مدينة رفح.

 

وأفاد مراسل المجلة لشؤون الأمن القومي، جاك ديتش، في تقريره بأن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أخبر قواته، يوم الأحد، أن الاجتياح بات وشيكا، في وقت حذر فيه مسؤولون كبار في الأمم المتحدة من أن غزو رفح قد يدفع 1.5 مليون فلسطيني معتصمين هناك إلى النزوح عبر الحدود إلى مصر، مما يجعل حل الصراع مستحيلا.

 

وإذا تقدم الجيش الإسرائيلي بالفعل داخل رفح في محاولة للقضاء على كتائب حماس الأربع التي يزعم أنها موجودة هناك، فإن الخبراء يقولون إن جنوده سيواجهون عدوا متمرسا في القتال ولديه القدرة على القتال وإعادة الإمداد من خلال شبكة واسعة من الأنفاق.

 

ووفقا لفورين بوليسي، فإن القوات الإسرائيلية تمكنت من إجلاء السكان –حسب الضرورة- من المدن التي ظلت تقاتل فيها منذ اندلاع الحرب، مثل خان يونس في الجزء الجنوبي من القطاع المحاصر.

 

ونقلت المجلة في تقريرها عن جوناثان لورد، مدير برنامج الأمن في الشرق الأوسط في مركز الأمن الأميركي الجديد، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، القول إن "رفح ستبدو مختلفة جذريا بعض الشيء"، مضيفا أنها لن تكون خالية تماما من السكان بالضرورة.

 

وأوضح أن عناصر كتائب حماس التي تقاتل في رفح هم من سكان المنطقة الأصليين تقريبا، ويعتمدون في تحركاتهم على شبكة أنفاق كثيفة عند ممر فيلادلفيا الذي يسمى أيضا محور صلاح الدين على امتداد الحدود بين غزة ومصر.

 

وتابع لورد قائلا إن عناصر حماس متحصنة ومستعدة على الأرجح للقتال من مواقع تمركزها حيث يمكنها الوصول إلى الأنفاق وإعادة الإمداد والقدرة على التسلل والهروب والتنقل.

 

ونسبت المجلة إلى مايكل مولروي نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي السابق، الذي يعمل الآن مع مجموعة "فوغبو"، التي تساعد في إنشاء رصيف المساعدات في غزة، القول إن الإسرائيليين أخبروا المنظمات غير الحكومية أن عملية الترحيل ستستغرق حوالي 10 أيام، رغم أن منظمات الإغاثة تعتقد أنها قد تستغرق وقتا أطول بكثير.