صدور طبعة منقحة من ديوان ''ابن رازكه''

خميس, 06/17/2021 - 08:28
واجهة الطبعة الثانية من الديوان

صدر عن دار الإسراء بنواكشوط، الطبعة الثانية من ديوان سيدي عبد الله بن محم بن القاضي العلوي المعروف بـ''ابن رازكه'' المتوفى سنة 1144 هجرية.

 

وحملت الطبعة الجديدة المنقحة عدة إضافات من الديوان الذى جمعه وحققه الأستاذ: محمد سعيد ولد دهاه، كما حوت بعض القصائد والمقطعات التي عثر عليها الباحثون في بعض المكتبات بعد صدور الطبعة الأولى.

 

وتم إصدار الطبعة الثانية بعد نفاد الطبعة الأولى من المكتبات، وتزايد الطلب عليه من الباحثين المهتمين بالشعر والثقافة، الذين يجدون في الكتاب مرجعا مهما ودقة في المعلومات التي ضمنها المؤلف بين دفتي كتابه.

 

فالحديث عن ابن رازكه - والكلام هنا للدكتور محمد المختار ولد اباه حفظه الله في تقديمه للطبعة الأولى من الديوان - ''الحديث عن سيد عبد الله بن محم يثير دائما أسئلة عن شخصيته ومكانته العلمية ومنزلته الشعرية، وإذا حاولنا أن نمر بسرعة على تاريخ حياته التي لا نعرف عنها إلا قليلا من حوادث متفرقة يحيط بها الغموض وتكتنفها الأساطير، فإننا لم نتبين صورة واضحة عن هذه الشخصية الفذة: هل هو الفتى الذى تستوزره الأمراء، أم هو الأديب المتجول في ربوع الغميم في أقاصي الجنوب، إلى مكناسة الزيتون؟ أو هو العالم الورع والمدرس اللامع والمفتي؟

 

لقد استعرض الأستاذ محمد سعيد بن دهاه هذه الأسئلة وبيّن العقبات الجمة التي تحول دون إعطاء الأجوبة النهائية في كل هذه القضايا، بل لقد قام بمحاولة رائدة في سبيل الكشف عن بعض خفايا هذه الأسئلة و الأجوبة عليها''.